random
أخبار ساخنة

نحن والفيس بوك

 نحن والفيس بوك 




نحن والفيس بوك 

أتساءل : كيف .... ؟؟؟

 يأمن شخص لإقامة علاقة عبر الفيس بوك...

تعلمون جيدا أن في الفيسبوك  ...

 لا تترك سندريلا حذائها للأمير سهوا  ... فهي تتركه متعمدة بكل تأكيد ... !!!

 أما ليلى فلا يأكلها الذئب  ...يأكلها صاحب قلم لديه خبرة عظيمة بشعاب الإنترنت ومهارة فى اصطياد العذارى و الحالمات و القلوب المرهفة  ... بكل خبث و سهولة ...

هنا لم تمت سنو وايت مسمومة بالتفاحة  ... ماتت مسمومة بقصيدة ووعد مخادع وكاذب وشاعر  ... يتبعه الغاون ...

 ثم ان ليلى لا تتزوج  ... و قيس لا يصاب بالجنون  ... فلا وقت لقيس للحلال  ...و لا وقت لدى ليلى للبكاء و الدموع ...


 في الفيس بوك  

لا تموت الأشجار واقفة  فهم قبل موتها يجردونها من أغصانها و قاماتها  ... و أقدامها ...

الكل رومانسي و متحضر  ... 

الكل مثقف ...  الكل أبيض  القلب...  و الكل نقي  السريرة ... الكل مظلوووووم ......

 في الفيس بوك  

الكل فارس ...يبحث عن فرسته وفريسته ...  

الكل شجاع ...  الكل يطالب بالديموقراطية  ...

الكل لديه شفافية  ... و مصاب بتشابه الأفكار ... 

الكل يتغنى بتوارد الخواطر ...

في الفيس بوك  

الكل ضحية العادات  ...  

 الكل ظلمته الظروف  ...  خلقت له التعاسه 

 الكل تزوج رغما عنه ... 

 الكل زوجته/زوجها لا تقدير للمواهب المدفونة ... !!!

في الفيس بوك  

الكل يتراهنون على قلوب النساء و الأعراض و الكبائر  ... ويحلمون بصورة فتى الاحلام ...

يدعون لو تعود الأيام لاستبدلوا ما فرض عليهم ... كأنه لم يكن يوما برغبتهم 

في الفيس بوك  ... 

كل الأحلام وردية  ... و كل الوعود وردية  ... كل الحكايات وردية  ... ووحده الواقع أسود .... !!! 

في الفيس بوك  

يفشل أصحاب الوجوه الواحدة  ... و القلوب الواحدة في الحفاظ على الكثير ... و ينجح غيرهم ... 

 في الفيس بوك  

يحاولون المستحيل للوصول للعناقيد المرتفعة  ... 

أو ان يصلونها بألسنتهم  .... ما لم تصل اليها ايديهم 

في الفيس بوك  

كلهم المتنبي  ... و أبو فراس  ... و حاتم الطائي  ...

و في الحب بن الملوح  ....


في الفيس بوك 

 لا يتقدم العمر بأحد  ...  

فلا يوجد رجل مسن  ... فكلهم فرسان قبيلة  ... 

و لا توجد امرأة قبيحة  ... 

فكلهن ملكات جمال  ...

فى الفيس بوك 

خفيف الظل سعيد الحظ بوجود من حوله 

من يشعر بوجوده بعدد الاصدقاء بكم الاعجابات بكثرة التعليقات بازدياد المتابعين  

ليعلن انه اتعس سعيد فى الكون بوجودكم 

وأسعد تعيس فى حياته

فى الفيس بوك 

عبده مشتاق ملفت الانظار بابتسامه تخفى سواد وغل ليصل الى مكاسب لن يصل اليها ... 

فى الفيس بوك 

 العالم كله في جهازك .. في غرفتك .. بين يديك ... 

لكنك لا تملك منه شئ ....

لن تملك إلا واقعك ... وما اراده الله لك ...

استقيموا يرحمكم الله ... 

#هيومان_اسلوب_حياة

google-playkhamsatmostaqltradent