random
أخبار ساخنة

العقل الواعى والعقل اللاواعى


العقل الواعى والعقل اللاواعى ... الباطن

 هناك فرق بين كل من الدماغ والمخ والعقل


الدماغ :
هو الجزء الكامل الموجود بالجمجمة وهو أهم أجزاء الجهاز العصبي في جسم الإنسان . ويتكون من اجزاء منها على سبيل المثال لا الحصر
المخ ... المخيخ ... النخاع المستطيل ...
  
والمخ :
هو أحد أجزاء الدماغ  ويهتم بشكل عام بالوظائف الإدراكية والحسية والعقلية ووظائف اللغة .
فالمخ عند الطفل المولود يحتوى على ما بين 100 إلى 200 بليون خلية عصبية
ما يقارب كل 100 ألف خلية منها حجم رأس الدبوس ...
وتنتقل المعلومات فيه بسرعة 250 ميل/ ساعة ...
ويعبر بين الاجنب الايمن والايسر بلايين المعلومات فى الثانية الواحدة
ويحتوى المخ على فصين أيمن وأيسر سنتطرق لخصائصهم ووظائفهم ...


ما هو العقل :
هو ليس جزء في الدماغ وإنما عملية وصف للأنشطة والوظائف العليا في الدماغ مثل : الشخصية، التفكير الجدل الذاكرة الذكاء ...
إذن العقل هو ما ميز الله به الإنسان عن الحيوان وليس الدماغ ...


العقل الواعى والعقل اللاواعى ... الباطن

هل للإنسان عقلين ؟؟؟



سنشرح الفروقات الموجودة بين العقل الواعي والعقل الباطن

العقل الواعي
هو ببساطة العقل الذي عندما نستيقظ يستيقظ معنا وعندما ننام ينام معنا ...
وهو يشبه الذاكرة المؤقتة في الكمبيوتر التي تنتهي في حال فصلنا الكهرباء عنه. وهو العقل المنطقي الذي يحسب ويقيم العمليات المنطقية، ويتجاوب مع المدركات الحسية بشكل لحظي، والذي يتحكم بكل الحركات الإرادية للجسد. وهو يعتبر قليل القدرات بالمقارنة بالعقل الباطن.








العقل الباطن

وهو العقل الذي يبقى مستيقظا في حال كنا مستيقظين أو نائمين ، يعمل 24 / 24 ساعة وهو يشبه الذاكرة الدائمة في الكمبيوتر التي تحتفظ بكامل المعلومات في حال وجود الكهرباء أو في حال عدم وجودها، وللعقل الباطن منطقه الخاص ولكنه يعمل من خلال هذا المنطق
هو يعتبر كثير القدرات مقارنه بالعقل الواعي ...


ومن خصائص العقل الواعى والعقل اللاواعى العقل الباطن



هو اللاشعور أو اللاوعي
يخضع العقل الباطن لعدة قوانين تشكل نوع يومبات الإنسان حسب درجة استيعابه وتحكمه لتلك القوانين وهي :-
- التفكير المتساوي  : اي ان ما تفكر به من امور ستجعلك ترى شبيهاً لها ، على سبيل المثال لو حصرت تفكيرك بالسعادة ، فستجد أموراً تذكرك بها .

- الإنجذاب : كل ما يفكر به الإنسان من فرحٍ وحزن سوف ينجذب اليه ، فالعقل كالمغناطيس يجذب ما يفكر به اٌنسان ، وهو من أخطر القوانين ، فلا حدود ولا مسافات للطاقة البشرية ، ولا تعرف زماناً ولا مكاناً ، فتفكير الإنسان بشخص يبعد عنه آلاف الأميال ، فستلامس طاقته ذلك الشخص البعيد وتقفل عائدةً اليه هو نفسه .
- المراسلات : أي أن العالم الداخلي لكل شخص يؤثر على عالمه الخارجي .


- الإنعكاس : أي أن أحداث العالم الخارجي تعود بالتأثير على العالم الداخلي للإنسان ، فعند توجيه الثناء لشخصٍ ما على عملٍ قام به ، تكون ردة الفعل لذلك الشخص بمقدار الثناء الموجه اليه .


- التركيز : أي أن التركيز بالتفكير على أمر ما ينعكس على الطبيعة النفسية للشخص ، فالتركيز على التفكير بالسعادة سيفرز أحاسيس ومشاعر جيدة ، ويطلق الشخص أحكاماً ايجابية على ما يحدث حوله .


- التوقع : أي توقع أي شيء مع دمج الأحاسيس والمشاعر مع هذا التوقع ، سيتحقق في العالم الخارجي ، وهو من أقوى القوانين لأن الإنسان يطلق من خلال هذا القانون ذبذبات تحتوي على طاقة ، ستعود تلك الطاقة على صاحبها من نفس النوع .


- الإعتقاد : يعني الإعتقاد بحصول أمرٍ ما مع تكرار هذا الإعتقاد ، ستتبرمج صورة هذا الإعتقاد في العقل اللاواعي ، كشعور الإنسان على الدوام بأنه أتعس مخلوق ، لتصبح سلوكياته لا إراديا ودون أن يشعر تعكس ما اعتقد به ، وتؤثر على تصرفاته .


- التراكم : أي تكرار الفكرة بنفس الأسلوب و الطريقة ، ستتمركز فكرته تلك في عقله اللاواعي ، كأن يكرر الشخص مقولة أنا متعبٌ نفسياً ليصبح متعباً مع تكرار نفس الفكرة يومياً في عقله .
- العادات : وتكرار الفكرة كل يوم تتحول لعادة ، صعب أن نتخلص منها بسهولة .
- الفعل ورد الفعل : أي تكرار نفس الفكرة دوما يعطيك النتائج ذاتها في كل مرة ، لا تتغير تلك النتائج إلا بتغيير الفكرة المكررة التي تسببت بتلك النتائج المكررة .
- الإستبدال : من أجل تغيير أي قانون من ما ذكر سابقا ، فلا بد من استخدام القانون ذاته والعمل على تغيير الأفكار المطروحه أو الصادرة للحصول على أفكارٍ ايجابية وبالتالي نتائج ايجابية في العالم الخارجي .
بعد البحث نستنتج مدى خطورة هذا القانون وانعكاسه على يومياتنا ، لذا لنحرص على أن نجعل الفكرة الإيجابية ملازمةً لنا على الدوام ، مهما حاولت الأفكار السلبية أن تهاجمنا ، لنحاول إقصائها بعيداً عنا ، ومع تكرار المحاولة سننجح بكل تأكيد للوصول إلى نتائج ايجابية ، إذا إصلاح حيتنا وطرق عيشنا يبدأ من داخلنا ومن أعماقنا نحن
عندما يعمل العقل الواعي والعقل اللاواعي معاً بطريقة صحيحة بإتقان وانسجام وسلام وبتزامن وقتي سوف تحصل على السعادة والسلام والبهجة ولن يكون هناك مرض أو اضطراب .  


  
باختصار
العقل الواعى هو العقل المدرك
يفكر يحلل يفسر يتناقش

العقل اللاواعى الباطن
العمليات اللاارادية .... التنفس  المشى دقات القلب  مع انه مخزى للعواطف والمشاعر والانفعالات والقيم والمعتقدات

لابد من  وجود تناغم بين الاثنين للوصول للهدف والا سيكون هناك صراعات .....
كيف تستفيد من عقلك الباطن
طرد الافكار السلبية المعيقة  المخزونة فى العقل اللاواعى
جلب افكار ايجابية
وذلك يتطلب اعاده البرمجة للتناغم والتوازن
على 3 مراحل   A  B  C
اول مرحلة ..... A Alpha  موجات كهربائية
هناك اربع موجات كهربائية
بيتا اعلى موجات التركيز العالى
الفا موجات الاسترخاء 
للوصول للعقل اللاواعى يجب الوصول لحالة الاسترخاء
خبراء التنويم الايحائى يوصلكم لحالة الاسترخاء
اولا بالتنفس عن طريق الانف فى 3 عدات والانتظار عدتين والخروج على 8
من 10 الى 15 دقيقة
هناك مرحلتين طبيعيا من عند ربنا بنوصل فيهم لالفا الاسترخاء
 الصبح اول ما نصحى من النوم وقبل الدخول فى النوم
ونستغل الفترتين دول فى الفكرة اللى عاوزينها الهدف ونحن فى حالة استرخاء تماما
المرحلة الثانية B  مرحلة Brainwash  
نبدأ فى وضع الهدف محدد وواضح  فى الفترتين قبل النوم وبعد الاستيقاظ بما يقرب من 10 دقائق ...
اكتب الهدف واحاول اتخيل الصورة المثلى التى يجب ان يكون عليها تحقيق الهدف ....
واعمل توكيدات ايجابية لتحقيق الهدف مع تكرار انها هاتكون ان شاء الله
الحالة النفسية وتكرارها .... انا سعيد .... هاشعر بالسعادة ...... 10 د
المرحلة الثالثة  c  الاستمرارية consistency
التكرار والاستمرار والتأكد ان العقل الواعى هو السيد الآمر
واللاواعى هو الخادم المطيع













google-playkhamsatmostaqltradent